ملتقى الاجيال

ملتقى الاجيال


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مراض الغُدَّةِ الدَّرَقِيَةِ خِلالَ الحَمْلٍِ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
um samy
رئيس المنتدى
رئيس المنتدى
avatar

انثى عدد الرسائل : 3151
تاريخ التسجيل : 02/03/2009

مُساهمةموضوع: مراض الغُدَّةِ الدَّرَقِيَةِ خِلالَ الحَمْلٍِ   الثلاثاء مايو 05, 2009 10:17 am

مراض الغُدَّةِ الدَّرَقِيَةِ خِلالَ الحَمْلٍِ
Thyroid and Pregnancy
دكتور سالم العريفي بِِشِّيَـه

مقدمة:
لَيسَت
أمراض الغدة الدرقّية شائعة كثيرا خلال الحمل. وهذا يرجع لأن نشاط نظامَ
المناعة الذاتية لذي يسبب أمراض الغدّة الدرقّية يقل في فترة الحملِ
إستعداداً للسماح بتَطورِ الجنين. ولكن بعد الحملِ نتيجة لفقدان هذا
التغيير الواقيِ من أمراض الغدة الدرقّية شائعة كثيرا خلال الحمل، هناك
ميلُ لحدوث إضرابات في الغدة الدّرقّيِة في تلك النِّساءِ اللواتي الأتي
لهن الإستعداد أمراض الغدة الدرقّية أو قد سبق لهن الاصابة بأمراضِ الغدة
الدرقّيَة.
فمثلاً يكثر إلتهاب الغدة الدرقية في الفترة الستة أشهر
إلى سنة ً بعد الحملِ. ومن أكثر الحالاتِ ما يسمى إلتهاب الغدة الدرقية
النفاسي الذي تحسن من تلقاء نغسه بضعة أسابيعِ إلا أن تكرارحدوثه في
الحملِ اللاحقِ محتمل جداً.

يمكنُ أَنْ تحمل النِّساء المصابات
بمرضِ جريفيس وإلتهاب الغدة الدرقية وإلتهاب هاشيموتو مثل غيرهن من
النساء وتعود خصوبتهن إلى الطبيعي حالما يشفين من أمراضهم. ويمكن ان
يعالج مرض جريفيس باليودِ المشع أو بالجراحةِ قبل حدوث الحملِ.

علاج مرض جريفيس خلال الحمل:
إن
إسلوب معالجة مرض جريفيس خلال الحمل يختلفُ عن اسلوب علاجه في النِّساءِ
غيرِ الحوامل. حيث أنه لا يجوز إستعمال اليود المشع مطلقاً خلال الحمل
وفترة الإرضاع. وكذلك يَجِبُ تجنب إجراء الجراحة خصوصاً في الثلثين الأولِ
والثالث من الحملِ خوفاً من الاجهاض. وبسبب أثر الحملِ المضاد للجهاز
المناعي فالجرعة اللازمة من الأدوية المضادة للدرقية يُمكنُ أَنْ تَقل عن
غير الحبلىِ. ولذا يجب تجنب الاستعمال المفرط في الأدوية المضادة للدرقية
وخصوصا لأن هذه العقاقير يُمكنُ أَنْ تُؤثّرَ على الغدّة الدرقّيةِ عند
الجنين حيث أنها تَعْبرُ المشيمةَ وتصل إلى دمِ الجنين. لذا يستخدم
الطبيب أقل جرعة ممكنة من هذه الأدوية ويتم متابعة أثرها بعناية وحرص
شديدين.

معالجة هبوط الغدة الدرقية خلال الحملِ:
مقدار
هرمون الدرق [ثيروكسين] في الدم هو قليل جداً. والقليل جداً منه يعبر من
الأمِّ إلى الجنينِ. وليس هناك موانع لأَنْ يَأْخذَ هرمون الدرق
[ثيروكسين] خلال الحمل. والكثير من الإختصاصيين في أمراض الدّرقّية
يعتقدون أنْ لا حاجة لتغيير جرعة هرمون الدرق [ثيروكسين] خلال الحمل إلا
أن البعض يَزِيدُ الجرعةَ قَليلاً لأنهم يَرونَ أن الحملَ يَزِيدُ من
متطلباتِ هرمون الدرق [ثيروكسين] بحوالي ربع الجرعة السابقة أو بمقدار
خمسين ميكروجرام في اليوم. والحل الوسط هو اولا التاكد من ان المريضة على
مقدار كاف من الثيروكسين قبل الحمل وكذلك التاكد من أنه لايزال كافيا خلال
الحمل بإجراء فحوصات دورية. والسر وراء هذا أن الغدة الدرقية في الجنين لا
تتطور قبل الاسبوع الثاني عشر للحمل ولكن يعتقد ان الجنين بحاجة إلى مقدار
من الثيروكسبن قبل ذلك ولا يمكنه ان يتحصل علية إلا من الأم.

علاج أمراضِ الغدّة الدرقّيةِ عند المرضعات:
ولأن
النظائر المشعة تَظهر في الحليبِ فلا يسمح بإجراء أي إختباراتُ ولا تصوير
ولا علاج بالنظائر المشعة على الأمهات المرضعات. أما بخصوص الادوية
فيُمكنُ أَنْ يُستَعملَ علاج بروبايل ثيويوراسيل حيث أن مقادير تافهة فقط
منه تصل إلي حليب الأم. ويصل هرمون الدرق [ثيروكسين] الذي تستخدمه الأم
أيضاً إلى حليبِها ولكن المقدار الذي يوصف للأم عادة ماهو إلا علاجا
تعويضيا يُنتج مستويات الهرمون الدرقي في الدم في المدي الطبيعي لذا فلا
تخشى الأمِّ المعالجة بهرمون الدرق [ثيروكسين] من إرضاع طفلها.


علاقة أمراض الغدة الدرقية بالدورة الشهرية:
يَمِيلُ
الحيض عموماً إلى الإزديادإلى درجة النزيف في حالة هبوط الغدة الدرقية
وإلى النَقصَ إلى درجة الإنقطاع في حالات فرط الدرقية. وعلى الرغم من أن
تأثيراتَ الهورموناتِ الدّرقّيةِ على الفتراتِ الحيضيةِ ووظائف المبايض
والنّظام التكاثري بشكل عام كثيرة ومُعقّدةٌ ولكن من المهمَ جداً إلى أن
نقص الهورمونِ الدّرقّيِ ِ الشديد أو زيادته أكثر من الطبيعي وكذلك
تغييره من حال إلى حال له تّأثيراتِ عامة على تطور نظامِ التكاثر عند
البنات ويُمكنُ أَنْ يُؤخّر بداية الحيض عند البنات اللواتي يصبن بالزيادة
أو النقص الشديد خلال فترة البلوغ والمراهقة.

علاقة أمراض الغدة الدرقية بنقص خصوبة الرجال والنساء:
تميل
النساء اللاتي يعانين من هبوط العدة الدرقية من دون علاج إلى نقص الخصوبة
او العقمِ، ولكن بالتأكيد أَن يمكنَ أن تُصبحُ حبلى ما أن تعالج بشكل كاف.
ومن المهم أن تتخد الإجراءات المناسبة لتنظيم النسل إن لم تكن راغبة في
الحمل حيث أن ألمراء تستعيد الخصوبة بشكل سريع بعد أن تصبح طبيعية.
وبلأضافة إلى ذلك فكلا من الرّجال والنِّساء المصابين بأمراضِ الدّرقّيِة
بدون علاج غالباً ما يفقَدْون الرغبة الجنسية لجزء من تضعضع الصحة العامة.
يعتبر
الهبوط الدرقي الشديد من أسباب نقص الخصوبةِ عند الذّكورحيث أن تَطَوّرِ
الحيوانات المنِوية يَتطلّبُ وجود مستوياتَ هورمونَ درقّيةَ طبيعيةَ في
الجسم. وكذلك فمن أسباب عدم الخصوبةِ في مرضىِ الغدة الدّرقّيِة عند
النساء غير ما أشرنا إلية سابقاً هو الحالة النّادرُ المسماة [فشلِ
المبيضِ الإبتدائيِ المبكر]. ويعتبر هذا من أمراض المناعة الذاتية مثل
مرض جريفيس وإلتهاب هاشيموتو ,وكما يحدث إلتهاب الغدة الدرقية تقوم
الاجسام المضادة والخلايا البيضاء في الدّمِ بمُهاجمة بروتينات معينة في
مبيضِ المريضة الأمر الذي يؤدي إلى أَنْ يَنكمشَ المبيضِ وبالتالي يعجز عن
أَنْ يَبِيضَ وينقطع الحيض وتحدث بذلك سن يأس مبكرة وتفقد المرأة القدرة
على الإنجاب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://moltqa-al2jeal.my-goo.com
 
مراض الغُدَّةِ الدَّرَقِيَةِ خِلالَ الحَمْلٍِ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الاجيال :: الملتقى العام :: ملتقى الصحه-
انتقل الى: